6 أفكار لكتابة ملف تعريفي (بروفايل) متميز

كُتب بواسطة: | تاريخ النشر: 12 فبراير, 2016 | لا يوجد تعليقات

Copywriting

في هذه التدوينة، سنقوم بطرح بعض الأفكار المُساعدة من أجل كتابة ملف تعريفي متميز للمشاريع، حيث تتناول هذه الأفكار خطوطًا عريضة، مع الوضع بالاعتبار ضرورة مراعاة الاختلافات النسبية بين كل مشروع وآخر.

1- ارسم ملامح الشخصية الاعتبارية للمشروع
تخيل أن المشروع عبارة عن شخص له: ملامح شكلية ، وجوهر داخلي، وطريقة في الحديث والمشي، وأسلوب في التعبير، ومفردات ولغة خاصة به.
هذا ما يمكننا بأن نعبر عنه “بالشخصية الاعتبارية للمشروع”، وهي عملية رسم تتحرى الدقة قدر الإمكان لجعل المشروع يمتلك روحًا حيوية قادرة على التواصل والنمو والتأثير في المحيط الذي يتواجد فيه ويتوجه إليه.
وعند الرغبة في الكتابة عن المشروع، فإن حضور هذه الشخصية في ذهن الكاتب ووضوح ملامحها سيساعده كثيرًا في الكتابة عنها بشكل أكثر صدقًا، كما أن رسم ملامح الشخصية الاعتبارية بدقة لن يُساعد في عملية الكتابة عنه فقط، وإنما يتعدى إلى المُساعدة في تطوير كل الجوانب اللازمة لإنجاح هذا المشروع.

2- تلبّس شخصية المشروع المرسومة!
حاول عند كتابتك عن المشروع أن تقوم بتقمص شخصيته المرسومة وتلبسها تمامًا، ومن ثم هضمها ومحاولة رؤية العالم من خلاله!
عندها فَكِّر، ماذا تريد (كمشروع) أن تقول للآخرين؟ وكيف ستقوله؟
وغالبًا، ستجد عملية التعبير قد انسابت منك بسلاسة!

3- اكتب باللغة المناسبة لمزاج الجمهور المُستهدف
بطبيعة الحال، فإن لكل مشروع شريحة أو شرائح من الجمهور المستهدف، ولهذا فإن دراسة طبيعة اللغة والمفردات التي تتوافق مع مزاج تلك الشرائح أمرٌ في غاية الأهمية لتسريع وصول فكرة المشروع إليهم.
ولا يعني هذا بالضرورة تطويع الأفكار لتتناسب مع أفكار الجمهور (الأمر الذي تنتفي عنده إمكانية الإبداع)، ولكنه يعني توظيف الأدوات والتقنيات من أجل طرح أفكار المشروع الأصيلة بقالب يضمن وصولها السريع للشرائح المُستهدفة.

4- ابتعد عن الإطراء الفجّ (لا تُصادر حق الجمهور في التقييم)
ينفر معظم الناس من الشخص الذي يطري نفسه بفجاجة أو بشكل مستمر. ينطبق ذلك أيضًا على ردة فعل الجمهور تجاه المشاريع التي تقوم بإطراء نفسها بشكل مبالغ فيه، حيث أصبح ذلك لعبة تسويقية مكشوفة وساذجة للغاية، ولا تؤثر كثيرًا في الجمهور الذي يتزايد نمو وعيه باستمرار بفعل الانفتاح الثقافي والمعرفي الهائل الذي يتعرض له في عصرنا الحالي كل يوم.

وقد أظهر استطلاع للرأي أجريناه على حسابنا في موقع تويتر (هنا) عن أكثر ما يزعج الجمهور في لغة الدعاية والإعلان، تعبير الغالبية المصوتة عن انزعاجهم من الإطراء المبالغ فيه.

CaoN7RiWEAAK56R

لذا فمن الأفضل عند الكتابة عن المشروع، أن توضح مدى تراكم الخبرات وتوافر الإمكانيات التي يمتلكها المشروع، وتترك للجمهور حرية التقييم والذي سيكون لصالحك في حال كان التعبير عن المشروع موضوعيًا ومتماسكًا ومحترمًا لعقلية الشريحة المستهدفة وقريبًا إلى لغتها.

5- كن واضحًا
يتصور البعض أن الوضوح يعني الاختصار (إعطاء الزبدة)، أو يعني الثرثرة والحشو، وهذا أمر ليس دقيقًا.
تحتاج بعض المشاريع لأن تُفصل أو تشرح نفسها بطريقة وافية للجمهور، خاصة إن كانت تحمل أفكارًا جديدة عليهم أو مركّبة، لا يفيد معها الاختصار، بل أن الاختصار في هذه الحالة قد يولد حالة من الغموض هي حتمًا ضد مصلحة عملية الترويج.
كما أن هناك بعض المشاريع لا تتطلب الكتابة عنها شرحًا مطولاً أو تفصيليًا، كونها تقوم بتقديم خدمات أو منتجات مألوفة، عندها سيكون الاختصار في الكتابة عنها والتعريف بها أمرًا أكثر منطقية وسلامة، كونه يصب في صالح صورة العمل النهائي.
لذا من الأفضل ألا تجعل الشرح أو الاختصار هدفًا في حد ذاته، وإنما وسيلة للتعبير عن المطلوب بشكل سليم.

6- اهتم بمكياج الكتابة!
والمقصود بمكياج الكتابة هو السلامة التحريرية للمحتوى المكتوب من حيث سلاسة الصياغة، وتقسيم الكتابة بطريقة مريحة لأعين القراء، والتأكد من مواضع علامات الترقيم، وخلو النص من الأخطاء المطبعية واللغوية والنحوية، وكذلك الاهتمام بنوعية الخط وحجمه.

مع تمنياتنا للجميع تجاه ما يقومون به بدوام الشغف :)

الوسوم: , , , , , ,

التصنيف : المدونة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *